174311190281503_o-copy-660x330

حول أحداث مصر

الشيخ عرفان علي عبدالعزيز

٣/٧/٢٠١٣

هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ (138) وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (139) إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140)  وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ (141) أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ (142)

إن الاحدث الاليمة التى تمربها الحركات الاسلاميه في شمال افريقا عامة و مصر على وجه الخصوص مرحلة مهمة من مراحل حياة الحركات الاسلامية فى العالم حيث أن من لم يعلمه الابوان سوف يعلمه الزمان بأن الواقع السياسي المعقد الذي نعيشه ليس بهذه البساطه وأن  الديمقراطية الرأسماليه ليس صندوق الانتخابات لوحدها وانما مجموعة من العلاقات المعقدة التى خلقتها المنضومه الرأسماليه فى دول العالم من مؤسسات الدوله العميقه. وسائل الاعلام المؤقلم  والتابع للمركز بكل حذا فيرها . والى الاقتصاد و شركات الضل الناهب للثروة القومية لهذه الدول . و المؤسسات الثقافيه و جيش من المثقفين الممهدين لهذه الهيمنه  الى منظمات حقوق الانسان والمرأه بطبعة الحال …! الى منظمات الدولية و منظمات المجتمع المدنى الممول من الخارج…

فالتعامل مع هذه المعادلات الصعبه يحتاج الي طراز خاص من فقهاء السياسه الذين يقرؤون هذا الواقع و يتعاملون على اساسه ..!

فإن الداعى و المربى يمكن أن يكون قواد و رواد لمرحلة النهوض بالامة و لكن سلاح الدعوة و التربية غيركافيين لمواجهة العالم المعقد.

فإن تحولات فى هذه الدول اما أن يكون حالة ثوريه استأصاليه لكل مؤسسات الدولة العميقه و اما أن يكون هذه تحولات مجرد حركات اصلاحيه سياسية لتغير النظام مع بقاء مؤسسات الدوله العميقه ففي هذه الحاله كل خطوة تخطوها الحركات الاسلاميه فى سبيل اصلاح السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي سوف تجابه بعشرات الخطوات لاجهاضها بلا شك مع فقر البضاعه السياسية للحركات الاسلامية وجهلهم  بإدارة الازمات… فليس ببعيد و قوعهم فى هذه الازمات المؤلمة ..

فهذه بدايه مرحلة فى حيات الحركات لاسلاميه فسوف يظهر إن شاء الله فى المستقبل طراز جديد من قأدة مع اتكالهم على الله القوي العزيز يستوعبون هذا الواقع و يتعاملون معها حسب مستلزمائها ويقومون باعداد الامة اعداداً ايمانياً و علمياً و  ثقافياً و اقتصاديا بعد رضا الله سبحانه و تعالى يكون سعادة شعوبهم و تنمية طاقاتها البشرية مدار عملهم .. ولكن  مع الاسف الشديد يفرز هذا الواقع المؤلم حالات شاذه و غريبة فى بعض الاحيان من هنا و هناك اناس و جماعات يدعون الاسلام و الجهاد فى سبيله و لكن اعمالهم تكون و سيله لتغذية الاعلام المضاد و مع اسف الشديد فما يقومون به تصب فى خانة القوة المهيمنة على العالم لتخويف العالم بأعمالهم فأختلطت اعمالهم مع اعمال الجلاد من قتل اعمى للمدنيين و قتل الناس على الهويه و حفر القبور و الجهل المركب بالواقع الذي يعيشونه …. كما حصل فى سوريا و العراق كيف هؤلاء خدمو الاعلام السوري البعثى الذي يحاول اجهاض  الثوره السوريه عن طريق اظهار الثوار بهذه الصورة النمطيه فإما هؤلا جهلة لايعرفون الواقع استدرجو الى هذه الحالة…

و إما انهم اخترقت صفوفهم من قبل الاجهزة المخابرات العالميه فيجرون هذه المجموعات الى هذه الافعال الشنيعة لتشويه صورة الاسلام و المسليمن و خاصة الجهاد و الحركات الجهاديه فى العالم..

(فأما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث فى الارض ) يونس 17

فإن الاسلام يبقى الملجأ الوحيد للشعوب الثائرة فى العالم و الامل لخلاص البشرية من براثين الاستعمار والاستعباد و خاصة بعد تفريغ الاشتراكيه من مفهومها الثوري و مسايرتها للرأسماليه الغريبه…

فإن عشرات السنين من العمل الدؤوب و الجهد المثمر و العيش تحت رحمة الجلاد فى زنزانات الطواغيت  او الشهادة تحت شدة وسائل تعذيبها اصبحت سمة من سمات جهادكم المبارك فى مصر الحيبة و أن الصحوة الاسلاميه فى العالم الاسلامى بأكملها مدينة لكم ولترسانتكم الفكريه العظميه التى قدمتموها للصحوة فإننا واثقون ان شاء الله  سوف تجتازون هذه المرحله بكل جدارة وسوف تكون هذه الدماء البريئه دافعاَ عظيماً لإدامة حركة الشعب المصرى و ستنتهى بثورة إن شاء الله  و يومئذ يفرح المؤمنون بنصرالله .. و هذا وعده سبحانه و تعالى …
٣/٧/٢٠١٣
أن الارض يرثها عبادي الصالحون

تحقق أيضا

rarae

معايير الديمقراطية ومكاييلها من منظور الغربي للشعوب والامم

بسم الله الرحمن الرحيم في متابعاتنا لمجريات الاحداث العالمية والاقليمية والسياسات المتبعة من خلال مشاهداتنا …

وەڵامێک بنووسە

پۆستی ئەلکترۆنیکەت بڵاو ناکرێتەوە . خانە پێویستەکان دەستنیشانکراون بە *